أسواق غزة .. عروض وتنزيلات وضعفٌ في البيع و الشراء 

أسواق غزة .. عروض وتنزيلات وضعفٌ في البيع و الشراء 
أسواق غزة .. عروض وتنزيلات وضعفٌ في البيع و الشراء 
أسواق غزة .. عروض وتنزيلات وضعفٌ في البيع و الشراء 
أسواق غزة .. عروض وتنزيلات وضعفٌ في البيع و الشراء 
أسواق غزة .. عروض وتنزيلات وضعفٌ في البيع و الشراء 
أسواق غزة .. عروض وتنزيلات وضعفٌ في البيع و الشراء 

عبدالرحيم الطهراوي- كرمول| على بسطات أسواق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة تعلو الهتافات البائعين لجذب الزوار لشراء الحلويات والخضروات والفواكه، لكن الأوضاع القاسية لاسيما انتشر فايروس كورونا شكل حاجزاً أمام البائعين  في تسهيل عملية الشراء.

وعلى بسطته الخاصة  لبيع المواد التموينية يقف الشاب أنيس الأسطل حائراً في تحليل الحالة السوقية، فيقول " ازمة كورونا عقدت مفاهيم البيع، الناس متجولة بكثرة والبيع يكون بندرة  وهذا الشي يرجع نتيجة تصريح الكثير من العمال عن عملهم وحرمانهم من شراء مستلزمات الشهر الفضيل ".

" وقية  بزر بشيكل "

بشكل لافت وعلى لوحة كتبت عليها "وقية بزر بشيكل"، يقف أبومحمد بائع المسكرات على بسطته الملونة، ونتيجة الحالة الصعبة التي يمر بها سكان القطاع عمل على تخصيص عرض للزبائن حيث يهدف إلى تشجيع الناس لشراء المكسرات منه.

ويقول أبومحمد  لـ " كرمول"، أن الحياة أصبحت تشكل عائق كبير أمام البائعين في ظل حالة الإفلاس لدى الناس وقلة البيع والشراء مما دفعه لعمل عروض على المكسرات، أخذاً بحديث أبنته عبير التي اقترحت على والدها أن يقوم بعرض في كل فترة على صنف من أصناف المكسرات.

 
 وعلى مفترق السرايا وسط قطاع غزة، يفترش الكثير من الصبية الأرض لبيع الجرجير والبقدونس والفجل، حيث يعتبرها سكان غزة شيئاً أساسياً على طاولة الطعام في شهر رمضان.

  ولا تكاد تخلو مائدة إفطار في شهر رمضان من أكلة القطايف ، حيث يتوافد المواطنون في غزة  بشغف على بائع القطائف الحاج أبواياد المدهون والتي يشتهر منذ القدم ببيع الحلويات والنمورة والقطائف بشهر رمضان المبارك.


ويأمل المواطنون أن ينتهي هذا الشهر ويستقبلون عيد الفطر  بأجواء أكثر فرحة من الفترة الحالية، وأن يعم الخير على كافة ابناء الوطن والمسلمين.