الشخرة: مصير العملية التربوية والاغلاق يُتخذ غداً

الشخرة: مصير العملية التربوية والاغلاق يُتخذ غداً

أكد الناطق باسم وزارة الصحة كمال الشخرة، صباح اليوم السبت، أن مصير العملية التربوية والمدارس سيتم تحديده غدا الأحد، خلال اجتماع اللجنة الوزارية الخاصة بمتابعة كورونا.

وقال الشخرة في حديث لإذاعة صوت فلسطين : "كوزارتي الصحة والتعليم كان لدينا اجتماع كامل بحضور الوزيرين، وتدارسنا كل الأمور، وكانت هناك توصيات خلال اليومين الماضيين لتقييم الحالة الوبائية ورفع هذه التوصيات للجنة الوزارية التي ستجتمع غدا وستقرر ما اذا ما كان هناك حاجة لمواصلة العام الدراسي او انهائه".

وأضاف الشخرة: "ننتظر اليوم نهاية التقارير التي سترفع لنا وغدا ستكون جاهزة لتقديمها للجنة الوزارية وتحديد ما هو قادما للمدارس انهاء العام الدراسي او عدمه".

وحذر من ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا خلال الأيام المقبلة إلى 3 آلاف مصاب، وذلك نتيجة عدم التزام المواطنين باجراءات السلامة والتدابير الصحية.

وقال الشخرة في حديث لإذاعة صوت فلسطين: "خلال الفترة المقبلة ستزداد الحالات الى حالات كبيرة مابين 2000 – 3000 حالة يومية في جميع فلسطين، وذلك بعد دراسة الحالة الوبائية وتقييم الأوضاع على ارض الواقع، واذا ما تم الامر كذلك خلال الفترة المقبلة سيتم الزيادة باعداد كبيرة لأنه لا يوجد التزام من المواطنين بالاجراءات الوقائية".

وأضاف الشخرة: "الأرقام هي لارتفاعها في الضفة وغزة والقدس وكل هذه الحالات قسم كبير منها يحتاج الى دخول المستشفيات والعناية وهذا يسبب الارباك للعمل الواقم الطبية، ولكن من يخفي الحالات الصحية على الطواقم".

وتابع: "لا نعلم لماذا يخفي المواطن اصابته ولكن نتمنى على مرضانا ان من يشعر باي عرض من الانفلوزا يعرض نفسه على الطواقم الطبية".

وأشار إلى أنه من المقرر أن يعقد غدا اجتماع للجنة الطوارئ العليا، متابعا: "اغلب المواطنين يركزون على شيء هو بأيديهم وهو الاغلاق، لا يعقل بأن ترفع لجنة الصحة في توصيات نحن في غنى عنها، اذا ما كان هناك التزام من قبل المواطنين لماذا لا نقوم بهذه التوصيات، اذا كان هناك التزام من قبل المواطنين لن نوصي بشيء.