الشيخ عمار بدوي

الشيخ عمار بدوي

الشيخ عمار بدوي

ولد الشيخ عمار بدوي في مدينة طولكرم عام 1960م وكان والده مدرساً، درس في مدارس مدينة طولكرم في مراحل الدراسة الإبتدائية والإعدادية والثانوية حيث أنهى دراسته الثانوية في المدرسة الفاضلية عام 1979م .

إلتحق بالجامعة الأردنية لدراسة الشريعة الإسلامية وحصل منها على شهادة البكالوريوس عام 1983م وقد تتلمذ في الجامعة على يد عدد من العلماء والأساتذة الكرام ، وإشتغل بالتدريس والخطابة والإمامة والإفتاء فقد عمل إماماً وخطيباً لمسجد طولكرم فور تخرجه وحتى 1995م.

كما عمل مديراً لمركز تحفيظ القرآن الكريم في المدينة ومدرساً للعلوم الشرعية في المدينة وفي عام 1995م عين مفتياً لمحافظة طولكرم من قبل السلطة الفلسطينية وقد شارك الشيخ عمار في عدة ندوات ومحاضرات في المساجد والنوادي والمدارس وعقد دورات متخصصة لطلبة الشريعة في المحافظة.

حاز على شهادة تقدير من وزارة الأوقاف الفلسطينية وكتب الشيخ عدداً من المقالات في المجلات الدينية إضافة إلى بعض النشرات والمؤلفات منها1ك صلاة التراويح حفص بن سليمان حياته مقرئاً ومحدثاً موجز البيان في حفص بن سليمان، وأحكام الجمع بين الصلاتين، حكم الرشوة وصورها ،الزواج والطلاق في محافظة طولكرم 1997م ، الزواج والطلاق في شمال الضفة لعام 1998م، فصول في الصناعة الحديثة على بن المدلل حياته وعصره وأبحاث متنوعة في الفقه والحديث.

ومن اللجان التي شارك في تأسيسها لجنة زكاة طولكرم لجنة تحفيظ القرآن لجنة البحوث العلمية في المحافظة ومركز تحفيظ القرآن في طولكرم وللشيخ نشاط إجتماعي بارز في الإصلاح والتحكيم وله هوايات شعرية وخطابية متميزة إعتقلته السلطات الإسرائيلية عدة مرات للتحقيق معه كما مكث في الإعتقال الإداري لفترة من الزمن.