بسبب كورونا.. طالبتان من غزة تناقشان بحث تخرجهما منزليًا

بسبب كورونا.. طالبتان من غزة تناقشان بحث تخرجهما منزليًا

في ظرفٍ استثنائي فرضته جائحة "كورونا"، ناقشت عدة طالبات في قطاع غزة أبحاث تخرجهنّ عن بُعد في منازلهنّ عبر الانترنت؛ لعدم تمكّنهنّ من مناقشة الأبحاث المباشرة أمام المُشرفين داخل الحرم الجامعي كما المعتاد؛ في ظل تواصل إغلاق المؤسسات التعليمية، بما فيها الجامعات، ضمن إجراءات الوقاية من الوباء العالمي.

الطالبتان لينا أبو هلال، وزميلتها إيمان الغريب، من حي تل السلطان غربي محافظة رفح جنوبي القطاع، هما نموذج لعدد من الطالبات اللواتي ناقشن أبحاثهنّ منزليًا، تحت إشراف عدد من مدرسيهم في كلية العلوم الإدارية والاقتصادية في جامعة القدس المفتوحة؛ لنيل درجة "البكالوريوس".

ووفرت أسرة الطالبتين انترنت بسرعة عالية كي لا تنقطعان عن المناقشة، وتيارًا كهربائيًا من أحد المولدات نظرًا لانقطاع التيار لثماني ساعات يوميًا عن سكان غزة المحاصرين.

وأمام يافطة ورقية معلّقة تحمل عنوان بحثها "دور الأرشفة الالكترونية في تحسين الأداء الإداري في مستشفى غزة الأوروبي"، وأسماء الطالبتين والدكتور المشرف عليهما، جلست الطالبتان استعدادًا للمناقشة التي تمّت أمام شاشة الحاسوب الشخصي للطالبتين، في بث مباشر عبر "فيسبوك" شاركهما فيه المشرف الدكتور سامي أبو طه، والمناقشان الآخران في الجامعة الدكتوران محمد العكر ورشاد حماد