تدهور خطير على صحة الأسير عايد خليل من طولكرم

تدهور خطير على صحة الأسير عايد خليل من طولكرم

أوضح نادي الأسير صباح اليوم الأحد، أن الأسير عايد خليل (55 عامًا) من بلدة قفين في طولكرم، يواجه وضعًا صحيًا خطيراً، بعد أن تبين أنه يعاني من انسداد في أحد الشرايين الرئيسية في القلب، ومن المفترض اليوم أن يخضع لعملية قلب مفتوح في مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي، حيث جرى تأجيلها نهاية الأسبوع الماضي لأسباب صحية.

وقال نادي الأسير، إن الأسير خليل يعاني من مشاكل صحية أخرى، نتجت جرّاء سنوات الاعتقال الطويلة وما رافقها من ظروف قاسية، وتفاقمت مؤخراً،  إلى أن تم تشخيص وضعه الصحي بعد إجراء عملية قسطرة له نهاية الأسبوع الماضي.

وذكر نادري الأسير أن عايد خليل، اُعتقل عام 1989م وحكم عليه الاحتلال بالسّجن المؤبد، واستمر اعتقاله حتى عام 2011م، حيث جرى الإفراج عنه ضمن صفقة "وفاء الأحرار"، وأعاد الاحتلال اعتقاله عام 2014م، إلى جانب العشرات من رفاقه المحررين في الصفقة، كما وأعاد له الحكم المؤبد بحقه.

يُشار إلى أنه أب لثلاثة أطفال وهم (سلمان، وجنان، وأفنان)، أكبرهم يبلغ من العمر تسع سنوات، وأصغرهم أفنان التي أبصرت النور ووالدها رهن الاعتقال، علماً أن زوجته لم تتمكن من زيارته منذ شهر شباط الماضي.

وحمّل نادي الأسير إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير وحياة الأسير خليل، وجدد مطالبته لكافة جهات الاختصاص بالضغط على الاحتلال من أجل الإفراج عن الأسرى المرضى على وجه الخصوص، في ظل ما يواجهونه من إهمال طبي (متعمد) وظروف اعتقالية قاسية، تسببت في تفاقم الوضع الصحي للعشرات من الأسرى، وما زاد من احتمالية المخاطر على حياتهم، استمرار انتشار فيروس "كورونا" المُستجد.