ثوري فتح: سنتعامل مع قرار الاحتلال بإغلاق حسابات الأسرى في البنوك على أنه إعلان حرب

ثوري فتح: سنتعامل مع قرار الاحتلال بإغلاق حسابات الأسرى في البنوك على أنه إعلان حرب

أكد المجلس الثوري لحركة "فتح" رفضه المطلق للقرار العسكري الإسرائيلي حول حسابات الأسرى في البنوك، كما يعتبر انتهاكا وانهاء للاتفاقات السياسية والاقتصادية، وسنتعامل مع القرار بأنه قرار حرب على أقدس القضايا الوطنية في الوعي والوجدان الفلسطيني.

وقال المجلس الثوري في بيان صدر عنه، مساء اليوم السبت، إن القرار الجديد مقدمة لقرار ضم الأغوار والمستوطنات تطبيقا لصفقة القرن، وشعبنا الفلسطيني العظيم وقواه الحية لن تسمح بتطبيق مثل هذه القرارات التي تعبر عن عقلية احتلال "صهيوني" إرهابي مجرم.

وأضاف البيان: "نثمن موقف الرئيس محمود عباس الذي يؤكد دوما بانه لو لم يتبقى معنا إلى قرش واحد فإننا سندفعه لعائلات الأسرى، ونثمن موقف الحكومة التي تعمل من اجل الاستمرار في دفع رواتب أسرانا وتوفير الحياة الكريمة لعائلاتهم".

وأشاد ثور فتح "بالبنوك الفلسطينية التي تمثل قطاع اقتصادي مهم في الوطن، كما نثمن التزامها بالقرارات الوطنية الفلسطينية الرسمية".

وطالب المجتمع الدولي الذي رعى الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال بتحمل مسؤولياته في لجم الاحتلال الذي يستغل جائحة كورونا لتنفيذ مخططاته الشيطانية بحق أسرانا الأبطال.

ودعا المجلس الثوري كافة فصائل العمل الوطني، والمؤسسات التي تعنى بموضوع الأسرى، ووسائل الاعلام الوطنية، إلى بذل كل الجهود من أجل دعم حقوق شعبنا في مواجهة الاحتلال وشرعية نضالنا وتضحياتنا وفي مقدمتنا الشهداء والأسرى.