جمعية المستقبل تنظم مبادرة حول حوار تعزيز ثقافة اللاعنف

جمعية المستقبل تنظم مبادرة حول حوار تعزيز ثقافة اللاعنف
جمعية المستقبل تنظم مبادرة حول حوار تعزيز ثقافة اللاعنف

نظمت جمعية المستقبل مبادرة حوار ( تعزيز ثقافة اللاعنف ) بالشراكة مع مؤسسة بال ثينك للدراسات الاستراتيجية و FXB France ضمن مشروع " تعزير ثقافة اللاعنف " بهدف نشر ثقافة الحوار وتعزيز ثقافة اللاعنف حيث نفذت المبادرة في محافظة قلقيلية و شملت المبادرة ورشة عمل استهدفت 30 من الفتيات من محافظة قلقيلية وقراها ، قدمها أ. احمد السدة مدرب في مواضيع تتعلق بالحوار والسلم وركزت الورشة على مفهوم العنف وماهيته واشكاله واسباب وجوده والاثار السلبية المترتبة عليه والمؤثرة في الفرد والعلاقات المجتمعية والاسرية والمجتمع ، كما ركزت الورشه على مواضيع تعزيز الحوار والسلم المجتمعي والابتعاد عن الخلافات ومسبباتها حيث تم خلال الورشه الحديث عن ثقافة اللاعنف واهميتها في المجتمع الفلسطيني وكيف تعكس ذالك من خلال ادوات ووسائل مختلفة يطبقها افراد المجتمع .

كما شملت المبادرة مجموعة من الانشطة الميدانية في بلدة عزون استهدفت الاطفال من خلال توزيع مجموعة من الرسائل الموجهة للاطفال و الاهالي حول تعزيز ثقافة اللاعنف.

بدوره اكد محمد سليم مدير جمعية المستقبل لتنمية قدرات الشباب ان هذه المبادرة تأتي لتظافر الجهود التى تقدمها مؤسسة بال ثينك للدراسات الاستراتيجية ضمن مشروع ( تعزيز ثقافة اللاعنف ) و شملت المبادرة اطلاق مسابقة موجهة للاطفال في محافظة قلقيلية لتعزيز ونشر ثقافة اللاعنف ، كما شملت المبادرة اطلاق حملة الكترونية عبر موقع الجمعية ومواقع في محافظة قلقيلية حول تعزيز مفاهيم السلم وثقافة اللاعنف داخل المجتمع ولاقت الحملة والمبادرة تفاعل من قبل الفئات المستهدفة في محافظة قلقيلية وقراها

بدورها أكدت المشاركة نهاية نزال إحدى المشاركات في ورشة العمل أن من خلال مشاركتها في ورشة العمل تعرفت واكتسبت مهارات متعددة لنشر ثقافة اللاعنف ومفاهيم السلم الأهلي واكدت على أهمية هذه الورش للفتيات في محافظة قلقيلية لأهميتها.

وتسعى المؤسسة بدورها من خلال أنشطتها المتنوعة الى المساهمة في نشر ثقافة اللاعنف في المجتمع الفلسطيني خاصة في ظل التحديات الحالية بما فيها وباء كورونا والازمات التابعة لذلك.