ربيع القريب

ربيع القريب

ربيع زكريا محمود القريب ولد في تاريخ ٩-٨-١٩٦م، يبلغ من العمر 53 عاماً.
ولد ربيع وسكن في مدينة طولكرم بين أهله وذويه، لديه الآن ثلاثة من الأولاد وابنة واحدة، هم فلذات كبده الذين رعاهم وما زال يهتم بهم.
منذ كان في عمر الأربعة عشر عاماً دخل عالم التصوير مع أخويه بسام ومحمد لتكون هنا بداية العمل وبداية الإبداع.
عَمِلَ فترة ليست بالقصيرة مع أخويه، حيث كانت بداية تصويرهم بالأبيض والأسود، ليكون ربيع مبدعاً في ذلك العمل رغم صعوبته وحاجته للدقة اللامتناهية والوقت الطويل.
وفي ذلك الوقت كان ربيع وأخوته يَصِلونَ إلى مناطقِ طولكرم جميعها، بما فيها مناطق الداخل الفلسطيني التي هي الآن بقبضة الإحتلال الإسرائيلي، إضافةً إلى تغطيتهم للمدن المجاورة، ليصبحوا في ذاك الزمان عَلَمٌ وعنوان للتمييز، إضافةً لتطوريهم للتصوير وأدواته، ليواكب ربيع وأخوته هذا التطور أولاً بأول.
بعد فترة بدأ ربيع بالعمل وحده، منفصلاً عن أخويه، لينطلق من جديد نحو الإبداع والتمييز.
فقد استخدم ربيع شتى أنواع الكاميرات للتصوير العادي والفيديو، في داخل الأستوديو وخارجه لتغطية الحفلات والمناسبات، ليمتلك حالياً أحدث أنواع الكاميرات وأدقها استخداماً، مازجاً هذا التطور بِفَنِه.
هذا الفن انتقل إلى زوجة ربيع و أبناءه ليصبحوا يداً واحدة في مجال التصوير المتعددةِ أشكاله، كل في جانبٍ مكملٍ للآخر، تشهد مدينة طولكرم وما حولها من قرى ومدن بكمية الإبداع والفن التي وَرَثَها ربيعٌ بخبرته إليهم، مُوضحاً هذا بعمله المتقن في الأعراس والحفلات والصور الجميلة، ليزيد الذوق في هذا المجال وتبرز أهميته.
وبالتأكيد هنا تعتز طولكرم بشخصية “ربيع” وعمله الذي يعتبر فخراً لها، خاصة بأنه ما زال مستمراً في هذا العمل حتى الآن ومواكباً للتطور ومتوافقاً مع الأجيال الجديدة بمختلف فئاتها وأذواقها.