محكمة الاحتلال تدين المتهم بقتل عائلة دوابشة بالقتل العمد

محكمة الاحتلال تدين المتهم بقتل عائلة دوابشة بالقتل العمد

أدانت المحكمة المركزية الإسرائيلية في اللد صباح يوم الإثنين، المتهم الرئيس بقتل عائلة دوابشة، قبل نحو خمس سنوات، بتهمة القتل العمد.

وذكر موقع "والا" العبري أن المحكمة أدانت المستوطن عميرام بن أوليئيل، وهو المتهم الرئيسي في القضية، بالتسبب بمقتل ثلاثة من عائلة دوابشة، وكذلك بمخالفتي إشعال النار العمد وبمحاولتين للتسبب بالقتل العمد والتآمر لتنفيذ جريمة عنصرية.

وتبنت المحكمة بذلك التهم الموجهة للمستوطن الذي ألقى زجاجات حارقة باتجاه منزل عائلة دوابشة نهاية شهر تموز من العام 2015.

ووفقًا لتفاصيل لائحة الاتهام، وصل "أوليئيل" ليلة الخميس/الجمعة في الثلاثين من شهر تموز 2015 إلى منزل عائلة دوابشة في قرية دوما جنوبي نابلس، وألقى زجاجات حارقة باتجاه منزلين في القرية، ومن بينها منزل عائلة دوابشة، ما تسبب باستشهاد 3 من العائلة وهم الأب سعد دوابشة وزوجته ريهام دوابشة والرضيع علي دوابشة وإصابة الطفل الثاني احمد بحروق خطيرة.

في حين أظهرت شهادات الشهود وجود منفذين لعملية إحراق المنزل، في الوقت الذي تبنى فيه المتهم الرئيس العملية بكاملها، فيما تدور شكوك حول إخفائه لشريكه الآخر.

وتسببت العملية الإجرامية باندلاع موجة عمليات فلسطينية متسارعة بدأت بمقتل مستوطنين اثنين بعملية إطلاق نار شرقي نابلس وامتدت بعدها لانتفاضة سكاكين استمرت قرابة العام.