مصر تبدأ علاج المصابين بفيروس كورونا ببلازما المتعافين

مصر تبدأ علاج المصابين بفيروس كورونا ببلازما المتعافين

أعلنت وزيرة الصحة والسكان المصرية هالة زايد، اليوم (الخميس)، عن بدء تجربة حقن المصابين بمرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) ببلازما المتعافين من الفيروس، وذلك لعلاج الحالات الحرجة.

وأكدت زايد، في بيان أن مصر لديها الخبرة الكافية في نقل البلازما، وتسعي جاهدة بشتى السبل من خلال البحث العلمي لإيجاد طرق علاجية للمصابين بمرض فيروس كورونا المستجد.

وأشار البيان إلى أنه تم بالفعل حقن مريض بالبلازما المستخلصة من المتعافين، والتي تحتوي على الأجسام المضادة للفيروس، على أن يتم خلال الأيام القادمة استكمال حقن مرضى آخرين، طبقاً لاشتراطات البروتوكول البحثي فى هذا الشأن.

وأوضحت أنه فور التأكد من استجابة المرضى، سيتم التوسع في الحقن ببلازما المتعافين، كعلاج لمرضى فيروس كورونا المستجد.

وسجلت مصر اليوم 12 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع الإجمالي منذ ظهوره في البلاد إلى 392 حالة وفاة.

في المقابل، ارتفع عدد المتعافين من الفيروس إلى 1381 شخصا، بعد شفاء 46 حالة اليوم.

في حين أصيب 269 شخصا، من بينهم ثلاثة أجانب، بالفيروس ليقفز إجمالي المصابين في البلاد إلى 5537 شخصا، من بينهم 1381 متعافيا.

ووصف الخبير الطبي الدكتور عبد الهادي مصباح، علاج المصابين بفيروس كورونا المستجد ببلازما المتعافين بأنه "تجارب سريرية مثلما يحدث فى جميع الأدوية.. وليس علاج قاطع".

وقال مصباح، وهو أستاذ المناعة وزميل الأكاديمية الأمريكية للمناعة، لوكالة أنباء "شينخوا"، إن معدل الإصابات والوفيات في مصر "في تزايد مقلق"، على الرغم من أنها لم تصل بعد إلى مرحلة الذروة.

وتوقع دخول مصر هذه المرحلة خلال شهر مايو المقبل، داعيا المواطنين إلى الالتزام أكثر بالإجراءات الاحترازية لاسيما التباعد الاجتماعي وعدم التواجد في الأماكن المزدحمة.

كما دعا الحكومة إلى اتخاذ إجراءات أكثر صرامة، مع التوسع فى إجراء الاختبارات المعملية لمعرفة حجم الأزمة بشكل دقيق.