ملحم يوضح أسباب فرض الحكومة الاغلاق

ملحم يوضح أسباب فرض الحكومة الاغلاق

أعلنت الحكومة الفلسطينية، عن السبب الحقيقي الذي دفع مجلس الوزراء اليوم لاتخاذ قرارات الاغلاق.

ووفقا للمتحدث باسم الحكومة ابراهيم ملحم، فإن القرار جاء عقب الارتفاع الكبير في أعداد الوفيات والمصابين بفيروس كورونا في الضفة الغربية، خصوصا في محافظات الخليل وبيت لحم وطولكرم ونابلس.

ونقلت فضائية "معا" عن ملحم، تأكيده أن الهدف الرئيسي من الاغلاق هو كسر المنحنى التصاعدي لاعداد المصابين بالفيروس التاجي، مبينا أن النظام الصحي في فلسطين وصل إلى حافة الانهيار.

وأوضح ملحم أن جميع الاسرّة في أقسام العناية المكثفة في المستشفيات ممتلئة، بينما تم استنزاف الطواقم الطبية الفلسطينية بشكل كبير بسبب ارتفاع اعداد المصابين.

وأشار ملحم إلى أنه سيتم تفعيل لجان الطوارئ في كافة المناطق المصنفة "ج"، مبينا أن الحكومة هي الأكثر تضررا من سياسة الاغلاق.

وأكد الناطق باسم الحكومة أنهم حاولوا قدر المستطاع تجنب الاغلاقات والتعايش مع الفيروس، غير أن استهتار المواطنين بالاجراءات تسبب في ارتفاع اعداد المصابين.

ولفت إلى أن الحكومة اتخذت اجراءات وقدمت الكثير من المساعدات لكثير من القطاعات وعمال المياومة في سبيل دعمهم قدر المستطاع.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية قد قرر صباح اليوم إغلاق محافظات نابلس والخليل وبيت لحم وطولكرم إغلاقا تاما اعتبارا من مساء يوم الخميس المقبل من الساعة السابعة مساء ولمدة 7 أيام، بحيث تغلق فيها كامل المحال التجارية والخدماتية ما عدا الصيدليات والمخابز ومحلات السوبرماركت والبقالة.

وقرر اشتية أن يكون التعليم في هذه المحافظات عن بعد ويطلب من العمال البقاء في أماكن عملهم طيلة أيام الإغلاق.

ومنع اشتية في بيانه، الحركة بين جميع المحافظات ولمدة 7 أيام، من مساء الخميس الموافق 10/12 وحتى مساء الخميس التالي الموافق 17/12، ما عدا نقل البضائع الزراعية والخدماتية والأغذية.

وأعرب عدد من تجار الخليل، مساء اليوم الاثنين، عن رفضهم القاطع لقرار الحكومة الفلسطينية بالاغلاق لمدة تسعة أيام اعتبارا من الخميس المقبل.

وطالب التجار خلال اعتصام نظموه مساء اليوم، على دوار ابن رشد وسط المدينة، الحكومة بالتراجع عن قرار اغلاق محافظة الخليل، مبينين أن ذلك سيضر بمصالحهم التجارية.

وشدد التجار على ضرورة أن مراعاة الحكومة الوضع الخاص لمحافظة الخليل، والتراجع عن قرار الاغلاق.

يذكر أن ممثلين عن غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل ولجنة تجار الخليل ونقابة تجار الملابس قد شاركوا في الاعتصام، وذلك عقب عقدهم اجتماعا في مقر غرفة الخليل قبل الاعتصام.