مهرجون يدخلون الفرح على أطفال غزة رغم كورونا

مهرجون يدخلون الفرح على أطفال غزة رغم كورونا

في شوارع قطاع غزة وأزقة مخيماته الضيقة، يعمل فريق "ألوان" الترفيهي، على إدخال الفرحة والسعادة على قلوب سكان القطاع، من أجل كسر ملل الحجر المنزلي وتشجيعهم على البقاء في منازلهم لتفادي عدوى كورونا.


وأوضح مسؤول الفريق الشبابي، فايز أبو عكر (26 عاما)، من خان يونس جنوب قطاع غزة، أن أعضاء الفريق، بادروا إلى هذا العمل الترفيهي التطوعي في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها القطاع المحاصر، بالتزامن مع الإجراءات الاحترازية خوفا من تفشي وباء كورونا، حيث دعت الجهات الحكومية المختلفة المواطنين إلى البقاء في منازلهم.


وذكر أن هذه المبادرة تأتي من أجل الترفيه على الأطفال وكبار السن في القطاع، في ظل إغلاق المدارس والمتنزهات، والتخفيف عنهم.


ونوه أبو عكر إلى أن فريقه الذي يعمل بجهود ودعم ذاتي، قام بزيارة عدة مناطق في رفح وخان يونس جنوب القطاع، مؤكدا على استمرار هذه المبادرة الترفيهية، في جولات جديدة في مختلف محافظات القطاع.


ولفت إلى أن الفريق المكون من 5 شبان، يقوم بزيارة المنازل والترفيه للأطفال من خلال مقابلتهم عن بعد أمام منازلهم، أو عبر النوافذ، لتقديم النصح والإرشاد وطرق الوقاية من فيروس كورونا، وأيضا إدخال البهجة والسرور لتحطيم الملل جراء البقاء في المنازل.