الصليب الأحمر: خروج كورونا عن السيطرة بغزة "أمر مخيف"

الصليب الأحمر: خروج كورونا عن السيطرة بغزة

 

قال دانيال دوفيلار، مدير وفد اللجنة الدولية للصليب الأحمر في إسرائيل والأراضي الفلسطينية، إن "احتمال تفشي (كوفيد-19) في غزة، مرعب بالنظر لضعف البنية التحتية الصحية والكثافة السكانية في قطاع غزة".

يأتي ذلك، في وقت تبرع فيه الصليب الأحمر، بمساعدات للقطاع، بالإضافة إلى جهاز للتنفس الصناعي، وشاشات مراقبة حالات المرضى، وأجهزة وقف رجفان القلب، ومعدات شفط للسوائل الزائدة ومضخات.

وقال دوفيلار: "تلك المعدات ستساعد لكن لا يزال هناك احتياج لما هو أكثر بكثير.. نحث المجتمع الدولي على إدراك جدية الخطر هنا"، وفق ما نقلت وكالة (رويترز) للأنباء.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر: إن هناك 93 جهازاً للتنفس الصناعي فقط في قطاع غزة أو ما يعادل جهاز لكل 21505 أشخاص في القطاع، وأنشأت سلطات الصحة المحلية منشآت للعزل للفلسطينيين الذين يدخلون عبر مصر أو إسرائيل.

هذا وتسلمت وزارة الصحة بغزة، شحنة تبرعات من الأجهزة الطبية مقدمة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وذلك ضمن إطار الاستعدادات والإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس (كورونا) المستجد.

وثمن مدير عام التعاون الدولي، د. عبد اللطيف الحاج، التبرعات المقدمة من جانب الصليب الأحمر، لدعم قطاع غزة بجزء من احتياجاته الخاصة بمكافحة فيروس (كورونا).

وقال د. الحاج: "اليوم نتسلم شحنة من الأجهزة والمعدات الخاصة بغرف العناية المركزة، والتي  تمثل جزءاً من الاحتياجات التي يحتاجها قطاع غزة، وفي ظل النقص الحاد الذي يواجه المرافق الصحية، ندعو العالم لتقديم المزيد من الدعم في ذات السياق".

من جانبه، أكد مدير بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة اجناسيو كسارس، أن التبرعات، تشمل جهاز تنفس صناعي وشاشات مراقبة المرضى وأجهزة تنظيم ضربات القلب وأجهزة الشفط والمضخات، وهي معدات رئيسية لعلاج الحالات الحرجة من مرضى (كوفيد 19).

ونوه إلى أن غزة من قبل حدوث الجائحة، كانت تواجه إشكاليات جدية مستمرة، تؤثر على جودة الرعاية الصحية المتاحة لسكانها، إذ يحتوي القطاع الصحي في غزة على حوالي 110 أسرة للعناية المركزة للبالغين، معظمها مشغول بالفعل، وهناك 93 جهاز تنفس صناعي فقط في وحدات العناية المركزة مقابل 2 مليون نسمة.

ودعا كسارس إلى بذل مزيد من الجهود لتجهيز قطاع غزة، للتعامل مع انتشار أوسع لـ (كوفيد 19).

وكانت تحذيرات أممية، أطلقت من قبل عدد من المنظمات الدولية، حذرت فيها من الوضع الصحي الهش في قطاع غزة في ظل مخاطر انتشار فيروس (كوفيد 19).

وكانت وزارة الصحة، طالبت برفع فوري للحصار عن قطاع غزة، والإدخال الفوري للتجهيزات الطبية، مطالبة مؤسسات الأمم المتحدة والمؤسسات الحقوقية، بتكثيف الضغوط على الاحتلال لإنهاء حصاره المستمر منذ أكثر من (14 عاماً).