بعد تهديدات المقاومة: تحذيرات عسكرية وأمنية بدولة الاحتلال من إقامة مسيرة الأعلام

بعد تهديدات المقاومة: تحذيرات عسكرية وأمنية بدولة الاحتلال من إقامة مسيرة الأعلام

حذر مسؤولون في جيش الاحتلال، من أن "مسيرة الأعلام" التي يخطط المستوطنون لإقامتها في مدينة القدس المحتلة، يوم الخميس المقبل، قد تؤدي إلى تصعيد كبير في الضفة وقطاع غزة.

ونقلت وسائل إعلام عبرية، عن مصدر في المؤسسة العسكرية الإسرائيلية قوله إن "مسيرة مثل تلك التي يتم التحضير لها في القدس يمكن أن تعيد المواجهات إلى أحياء شرق القدس، وتؤدي إلى أعمال عنف في الضفة وقطاع غزة"، حسب وصفه.

وكشف موقع "والا" العبري"، أن مسؤولين من شرطة الاحتلال وجهاز "الشاباك" والجيش ووزارة الحرب سيشاركون في جلسة لتقييم الموقف حول "مسيرة الأعلام"، اليوم الأحد.

وأوضح أن مناقشة اليوم ستتضمن تقديم معلومات استخبارية وتقييمات أمنية، حول إمكانية وقوع تصعيد كبير، في حال إقامة المسيرة.

وأكد أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يأخذ على محمل الجد التهديدات التي أطلقها رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار، يوم أمس، الأمر الذي دفعه ليقرر تكثيف نشر القبة الحديدية، خلال الأيام المقبلة.

وكان السنوار قال في لقاء بغزة يوم أمس، إن تفجر المواجهة من جديد مع جيش الاحتلال "سيغير شكل الشرق الأوسط".

وأجبرت صواريخ المقاومة والمواجهات العنيفة التي اندلعت في القدس، حكومة الاحتلال على إلغاء "مسيرة الأعلام"، التي كانت مقررة في ذكرى احتلال القدس، يوم 28 من شهر رمضان المبارك.

وكان وزير جيش الاحتلال، بيني غانتس، حذر من إقامة المسيرة قائلاً إن "إقامة مسيرة الأعلام قد تؤدي إلى الإضرار بروتين الحياة اليومية في إسرائيل".

وفي السياق، قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، داود شهاب، إن المقاومة "تتعامل مع هذه الدعوات، كأعمال عدوانية على أبناء شعبنا وأرضنا"، ودعا الفلسطينيين "إلى شد الرحال للرباط في ساحات المسجد الأقصى ومواجهة أي محاولة لاقتحامه من قبل المستوطنين اليهود".

من جانبها، أكدت الجبهة الشعبية أن "شعبنا ومن خلفه المقاومة الباسلة لن يصمتوا إزاء محاولات العدو الصهيوني الجديدة، لاقتحام المسجد الأقصى وتدنيس باحاته".

وقالت في بيان لها يوم أمس إن "محاولة رئيس وزراء العدو الفاسد بنيامين نتنياهو اللعب بالنار من جديد، واختلاق أزمة لتعطيل تشكيل حكومة جديدة للاحتلال، لا تختلف في الجوهر عن سياساته التي سترتد عليه وعلى كيانه، وسيجني فشلاً جديداً".