تشييع جثمان الشهيدة رحاب زعول إلى مثواه الأخير

تشييع جثمان الشهيدة رحاب زعول إلى مثواه الأخير

شيع مواطنون من بلدة حوسان الليلة الماضية، جثمان الشهيدة رحاب محمد موسى زعول (60 عامًا)، حيث أدى المشيعون صلاة الجنازة على روحها الطاهرة في الملعب البلدي عقب صلاة التراويح، ومن ثم إلى مقبرة البلدة.

وردد المشيعون هتافات تندد بجرائم الاحتلال والتي تدعو إلى حماية دولية للشعب الفلسطيني.

وكانت قوات الاحتلال قتلت المواطنة زعول في الثاني من الشهر الجاري عند دوار "غوش عصيون" الاستيطاني بدعوى أنها حاولت طعن أحد الجنود، إلا أن مصادر محلية أكدت أنه قد جرى إعدام الشهيدة بدم بارد.

واحتجزت قوات الاحتلال جثمانها حتى سلمته عند الساعة الخامسة من مساء أمس، عبر المعبر المجاور لبلدة حوسان.