يديعوت: عملية "الضم" ستتم بعد موافقة الحكومة والكنيست

يديعوت: عملية

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الثلاثاء، أن عملية "الضم" لمناطق في مستوطنات الضفة الغربية وغور الأردن، كما تم الاتفاق على تنفيذها في الأول من يوليو المقبل، بين بنيامين نتنياهو زعيم حزب الليكود، وبيني غانتس زعيم حزب أزرق - أبيض، ضمن اتفاق تشكيل الحكومة الجديدة، لن يتم دون موافقة الحكومة والكنيست عليها.

وأوضحت الصحيفة، أن من شروط الاتفاق بين الجانبين بأن يتم وضع قضية الضم للنقاش في أروقة الحكومة المصغرة "الكابنيت" والحكومة الوزارية الموسعة، إلى جانب طرحها في الكنيست، للتصويت عليها.

وبينت أن الجانبين اتفقا على أن تكون عملية تطبيق السيادة وفق ما تحدده صفقة القرن، وأن تتم بالتوافق مع الإدارة الأميركية، ومشاورة المجتمع الدولي.

واتفق الجانبان على ضرورة الحفاظ على المصالح الأمنية والاستراتيجية، واستقرار الوضع بالمنطقة من خلال الحفاظ على اتفاقيات السلام مع الدول المختلفة، والسعي لاتفاقيات أخرى.

وتشير الصحيفة إلى أن حزب أزرق - أبيض أبدى خشيته من أن فرض السيادة على بعض مناطق الضفة وغور الأردن قد يثير أزمة حادة مع الأردن تصل إلى إلغاء اتفاقية السلام، مشيرةً إلى أن زعيم الحزب غانتس أراد الحصول على ضمانات بأن لا تكون هناك أي خطوات متسرعة تدفع بمزيد من الأزمات مع المملكة الهاشمية.