محليات

“العربية الأمريكية” تطلق فعاليات يوم نظم المعلومات الجغرافية 2018

كرمول | انطلقت فعاليات يوم نظم المعلومات الجغرافية 2018، بنسخته الرابعة،في الجامعة العربية الأمريكية، والتي نظمتها كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات، تحت رعاية وزير الحكم المحلي الدكتور حسين الأعرج، والتي حملت عنوان “دور المعلومات الجيو مكانية في التنمية المستدامة”.

وذلك بحضور رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور علي زيدان أبو زهري، ومحافظ محافظة جنين اللواء أكرم الرجوب، وعميد كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات في الجامعة الدكتور محمد حمارشة، ورئيس قسم نظم المعلومات الجغرافية في كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات في الجامعة الدكتور فيصل صباح، ورؤساء المجالس البلدية والقروية من أنحاء مختلفة من محافظات الوطن، وممثلوا المؤسسات الحكومية والأهلية والقطاع الخاص، وعدد من أعضاء الهيئتين الاكاديمية والإدارية وطلبة الجامعة.

الجلسة الافتتاحية

كلمة رئيس الجامعة

وبعد قراءة آيات من الذكر الحكيم، وعزف السلام الوطني الفلسطيني ، والوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء،افتتح الجلسة، رئيس الجامعة العربية الأمريكية الأستاذ الدكتور علي زيدان أبو زهري بكلمة رحب فيها بالحضور،وقال، “إن الجامعة العربية الأمريكية ومنذ انطلاقتها عام 2000م، تسعى إلى التميز في برامجها الأكاديمية على كافة المستويات، بهدف تزويد الخريجين بخبرات نوعية وفي تخصصات جديدة، وفقاً لمعايير الجودة والتميز المحلية والاقليمية والعالمية، ووفقا لحاجة سوق العمل”، وأشار إلى أن برنامج نظم المعلومات الجغرافية انطلق عام 2014، كأول برنامج من نوعه في فلسطين بهدف محاكاة تجارب إقليمية ودولية رائدة.

وأضاف قائلا، “إن احتفالنا بهذا النشاط الريادي يأتي في سياق اهتمام الجامعة الجاد بتخصص GIS الذي له دور هام في المجتمع، من حيث التخطيط السليم وتسهيل الخدمات، وتقديمها بأقل وقت وجهد للمواطنين”، مشيرا إلى ان نظم المعلومات الجغرافية أداة هامة لصانعي القرار، تضع بين أيديهم جميع المعلومات بشكل مكاني وعلى الخرائط، بحيث يستطيع اتخاذ القرار السليم بسهولة، وذلك في كل المؤسسات والدوائر، مثل الحكم المحلي، والبلديات، والتربية والتعليم، والصحة، والمواصلات، والاشغال العامة، مؤكدا على أن الجامعة ستبقى مخلصة لرسالتها التي انطلقت من أجلها، وهي التميز الأكاديمي والبحث العلمي وخدمة المجتمع، كما انها تحرص دائما على رفد سوق العمل المحلي والدولي بكفاءات نوعية مؤهلة ومدربة، وقادرة على تقديم ما هو نوعي ومميز.

كلمة كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات

من جانبه، قال عميد كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات الدكتور محمد حمارشة، “لقد جاء تخصص نظم المعلومات الجغرافية كتخصص يربط البيانات الحاسوبية بالمكان، ويعمل على تحليلها والاستفادة منها في دعم القرار المكاني، ليبرز التنوع في تخصصات الكلية وتميزها، وليضيف لها بعدا جديدا وفعالا”، وأضاف، “إننا ندرك حاجة السوق إلى الخبرات في هذا المجال،فإننا نعمل على رفع مستوى الطلبة وخبراتهم في كل مجالات وتطبيقات نظم المعلومات الجغرافية، ليكونوا على مستوى المسؤولية عند تخرجهم وعملهم في الأسواق المحلية والإقليمية والدولية”، مشيرا إلى حرص إدارة الجامعة العربية الامريكية على تقديم الدعم اللازم لتطوير برنامج نظم المعلومات الجغرافية، باستقطاب الكفاءات، وتجهيز مختبرات حديثة، ومختبرات الحاسوب، وكل ما يلزم لتطوير البرنامج وتميزه.

كلمة رئيس اللجنة التحضيرية

بدوره، قال رئيس اللجنة التحضيرية رئيس دائرة نظم المعلومات الجغرافية في الجامعة الدكتور فيصل صباح، “لقد شهد مجتمع الجغرافيا المكانية خلال العقد الماضي، ولا يزال، تغيرات جوهرية وادراكات متزايدا لأهمية الجغرافيا المكانية، وقد أثبتت هذه التقنية بما لا يدع للشك أدوارا تنموية مختلفة، وتطرق إلى مشاركات قسم نظم المعلومات الجغرافية في الجامعة حيث أشار،إلى ان القسم شارك بفعاليات نظم المعلومات الجغرافية المنظمة من قبل بلدية رام الله، حيث اطلعوا على التوظيف المستدام والاستخدام الواسع لتقنية نظم المعلومات الجغرافية في جميع اقسام البلدية، كما أوضح أن خريجي القسم أنتجوا العديد من المشاريع التي اكدت علىان تطبيق هذه التقنية سيساهم في المجالات التنموية المختلفة والتي تعددت مجالاتها.

كلمة محافظ جنين

بدوره،أكد محافظ محافظة جنين على أهمية الحدث التي تصب في مصلحة تطوير المدن الفلسطينية وتقدم الخدمة الجلية للمواطن، متمنيا ان يتم العمل على التوصيات التي سيخرج به المشاركون، مثمنا دور الجامعة العربية الامريكية في نشر العلم والمعرفة، وأكد على أولويات المحافظة في توفير الامن والأمان والنظام العام، مشيرا إلى أن العمل جار لكل ما يصب في مصلحة الوطن والمواطن

كلمة وزير الحكم المحلي

من جانبه، هنأ وزير الحكم المحلي الدكتور حسين الأعرج الجامعة العربية الامريكية على عقد اليوم العالمي لنظم المعلومات الجيومكانية، وأشار إلى أن فلسطين استطاعت ان تفرض حضورا مميزا في الخارطة الدولية والاممية في قطاع المعلومات الجيومكانية بفعل الحقائق والمعطيات والمكتسبات على الأرض، حيث أنها من بين الدول الأولى في محيطها العربي وحتى الإقليمي، التي تمتلك بوابة للمعلومات الجيومكانية، وتعمل منذ عام 2013، المتمثلة في نظام جيومولج والذي يرتاده حاليا أكثر من 2500 مستخدم يوميا، ، مشيرا إلى أن هذا الرقم يمثل عدد العمليات البيئية والاجتماعية والاقتصادية من أعمال البحث والاستفسار والحصول على المعلومات ليتم تحليلها ودراستها للوصول إلى استنتاجات وخالصات وحلول.

وأضاف، في عام 2016 تم إطلاق مشروع البنية التحتية للمعلومات الجيومكانية بهدف تنظيم العمل في قطاع المعلومات الجيومكانية على المستوى الوطني، بهدف تطوير الإطار الفني والقانوني، والذي سيفضي إلى تحديد الجهات الرسمية للمعلومات الجيومكانية، من أجل الحصول على المعلومات من جهة الاختصاص مباشرة بأقصى درجة من التحديث والدقة والاكتمال، مشيرا إلى أن فلسطين وفي العام الحالي 2018 حصلت على مرتبة الدولة النامية الأولى التي تطور خطة عمل جيومكانية تنفيذية المعتمد من الأمم المتحدة، وتم عرضها في نيويورك ضمن فعاليات المؤتمر الثامن لخبراء المعلومات الجيومكانية في آب الماضي.

وقال الدكتور الأعرج، “إن تطور العمل في قطاع المعلومات الجيومكانية مهد الطريق لبناء منظومة البلديات الالكترونية والتي تعتبر المعلومات وخاصة الجيومكانية منها المركب الأساسي والأصيل في تكوينها، وبهذا الخصوص ناقش مجلس الوزراء الإطار الاستراتيجي للتحول إلى بلديات الكترونية 2019 – 2023 لتكون اللبنة الأولى في الوصول إلى بلديات ذكية تتصل بالمواطنين وتتلمس همومهم وتتابع معاملاتهم وتعالج احتياجاتهم فتستجيب لمتطلباتهم وتؤمن عناصر راحتهم.

الجلسة الأولى

في الجلسة الأولى، التي أدارها الأستاذ الدكتور محمد أبوصفط الخبير الجغرافي، تطرق المهندس جمال زيتاوي إلى تجربة وزارة الحكم المحلي،وقدم نظرة تحليلية لدور نظام جيومولج في التنمية المستدامة بدخوله العام السابع من التشغيل، بينما تطرقت الدكتورة صفاء الدويك تجربة بلدية رام الله في استخدام نظم المعلومات الجغرافية لتعزيز جودة الخدمات، وقدم الدكتور مشهور أبو دقه ورقة عمل بعنوان “نظم المعلومات الجغرافية والترميز البريدي”.

الجلسة الثانية

أدار الجلسة الثانية الدكتور محمود سليمية من جامعة الخليل، وقدم فيها الدكتور عبد الله حرز الله من جامعة بيرزيت مجموعةبيانات من واقع الحاجة والتطوير إلى حقيقة وحلم وإنجاز، بينما تطرقت الدكتورة جاكلين جبران من الجامعة العربية الأمريكية ورقة عمل حول دور نظم المعلومات الجغرافية في اتخاذ القرارات الذكية نحو تنمية مستدامة، بينما ورقة المهندس سلامة عواودة من شركة اكسيس كانت بعنوان “التعليم من أجل التنمية”، وختمت الجلسة بورقة عمل للدكتور إيهاب حجازي من جامعة النجاح كانت بعنوان “المدن ومعلومات العمران: المخزون والتدفق ونماذج المدن ثلاثية الأبعاد”.

مقالات ذات صلة