عربي و دولي

اتحاد جمعيات المزارعين يستمر في حملة “بذور الصمود”

كرمولl استمر اتحاد جمعيات المزارعين الفلسطينيين وائتلاف الحق في الأرض ونشطاء الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان بدعم المزارعين في حمصه التحتا بجانب حاجز الحمرا في الأغوار، وذلك بزرع بذور القمح والشعير للسنة الثانية على التوالي.

وقال رئيس الإتحاد رأفت خندقجي:” أن حملة دعم صمود المزارعين في المناطق المستهدفة وخصوصاً الأغوار والتجمعات البدوية على غاية من الأهمية، وأننا ملتزمون باستمراريتها حسب الإمكانيات المتاحة، لأنهم يقفون في الخطوط الأمامية لمواجهة الإستيطان ومخططات التهجير”.

كما أشار ممثل الإئتلاف ومنسق اللجان في الحملة الشعبية سهيل السلمان أن العام 2018 كان عام الصمود والتحدي، حيث سطر أهلنا خلاله في التجمعات البدوية والأغوار أروع صفحات الثبات والتحدي، وأنهم في هذه السنة لعام 2019 مستمرون في تعزيز صمود مزارعينا.

وأكد الإتحاد الاستمرار في حملة “بذور الصمود 2” لهذا العام وتشجيع المؤسسات على دعم المزارعين في زراعة الأعلاف على نطاق واسع، وأن الإتحاد مستمر في هذه الحملة، واستهداف مناطق أخرى.

وفي نهاية النشاط شكر المزارعين دور اتحاد جمعيات المزارعين في تعزيز صمودهم في هذه المناطق.

مقالات ذات صلة