عربي و دولي

ملخص لأبرز الردود حول الإعتداء على مقر تلفزيون فلسطين في غزة

كرمول |
حركة فتح: اقتحام وتخريب مقر تلفزيون فلسطين في قطاع غزة، هو “عمل جبان من عمل خفافيش الليل الذين يرون في هذا الصوت الحر كاشفا لعوراتهم، وفاضحا لمؤامراتهم المتقاطعة مع أجندة الاحتلال”.
 
الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: إن اقتحام مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون في غزة وتدمير محتوياته، تطوراً خطيراً يمس بوسائل الإعلام التي يجب أن يُكفل لها حرية العمل في كل الظروف، ومهما كان حجم الخلافات في الساحة الفلسطينية.
 
حركة الجهاد الإسلامي: هذا العمل يمثل مساسا خطيرا بأمن البلد والممتلكات، وتعديا على حرية الرأي والتعبير، وندعو الأجهزة الأمنية بسرعة التحقيق في هذا الحادث الخطير وكشف ومحاكمة الفاعلين منعا لتكرار هذه الأعمال.
 
جبهة النضال الشعبي الفلسطيني: “إن هذا العمل الجبان والمدان، هو استمرار لسلسلة من الانتهاكات التي تتواصل بقطاع غزة ضد الصحفيين الفلسطينيين، حيث أن سلطة الأمر الواقع واجهزتها الأمنية استدعت قبل أيام مجموعة من الصحفيين، كما أنها تواصل ملاحقة تلفزيون فلسطين ومنعه من التغطية الاعلامية”.
 
وزارة الإعلام: إن “الأيدي السوداء التي نفذت التخريب والدمار تُكمل على طريقتها عدوان الاحتلال وحربه المفتوحة ضد صحافيينا ومؤسساتنا الوطنية، وتُغذي محاولاته اليائسة لحجب الحقيقة”.
 
الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني “فدا”: “في الوقت الذي ينتفض شعبنا في كل يوم، ويوسع انتفاضته في كل يوم جمعة ضد الاحتلال واغتصاب الأرض، تخرج علينا مجموعة خارجة عن الصف الوطني، تعتدي على من يصنعون الخبر الصحفي بالصوت والصورة دفاعاً عن الشعب والوطن، ويعيثون بأياديهم الآثمة بممتلكات الوطن الإعلامية”.
 
رئيس المكتب الإعلامي الحكومي في غزة سلامة معروف: “تواصلنا مع إدارة تلفزيون فلسطين في غزة وعبرنا لهم عن إدانتنا لهذا السلوك المرفوض، باقتحام ملثمين مجهولين صباح اليوم لمقر التلفزيون والعبث بمحتوياته وتحطيم بعضها بحسب ما أفادنا به القائمون على التلفزيون”.
 
التجمع الإعلامي الديمقراطي: إن هذا العمل الإجرامي مدان ومرفوض، وهو اعتداء على الممتلكات العامة والحريات الإعلامية”، مؤكداً في الوقت نفسه ضرورة الحفاظ على الملكيات العامة والفكرية، واحترام حرية الرأي والتعبير والنشر.

مقالات ذات صلة