الاخبارطلبة كرمولفيديوهات

المؤذن أمجد.. بقعة ضوء على المصابين بمتلازمة داون

كرمول | أحمد الرجبي: يعد مسجد زاوية أبو الريش من معالم مدينة الخليل القديمة والذي بني في الفترة الأيوبية، كما يعتبر المسجد أحد أبرز الزوايا الصوفية القديمة في المدينة، ويقع المسجد على مقربة من الحرم الابراهيمي الشريف وكان في السابق يستخدم لتوزيع الطعام على غرار التكية الابراهيمية.

ولكن، ليس تاريخ هذا المسجد العريق ما يجعله مختلفا عن المساجد الأخرى فحسب، بل إن ما يميزه حقا هو أن من يقوم بخدمة المسجد ورفع الآذان به هو أمجد الكركي صاحب الأربعين عاما والمصاب بمرض متلازمة داون.

لا يوجد في مسجد زاوية ابو الريش موظف أوقاف مختص لخدمته على غرار المساجد الأخرى، وهذا ما دفع أمجد لأن يتواجد في المسجد لفتحه أمام المصلين ورفع الاذان به في جميع الأوقات وترتيبه وتنظيف مرافقه.

وقال أمجد الكركي لـ وطن إنه يقوم بتنظيف المسجد من خلال غسل ساحاته وكنس مرافقه، ورفع الآذان للخمس صلوات يومياً، وانه لا يكترث بالوقت ولا ببرودة الطقس فقد اعتاد أن يفتح أبواب المسجد في ساعات الفجر، حتى لو كان الثلج على أبوابه.

وفي الحديث مع أمجد عن ما يتمناه قال إنه يتمنى أن يذهب إلى مكة لأداء فريضة الحج.

وفي الحديث مع عادل القيمري وهو أحد رواد المسجد قال إن المسجد لا يوجد به أي موظف وإن أمجد من يقوم بكل ما يلزم.

وأضاف إنه في أحد المرات دخل في موعد الفجر ليجد أمجد جالس من غير ضوء وعند سؤاله عن السبب قال أمجد إنه لا يريد أن ينير الاضواء حفاظا على الكهرباء.

أما الحاج طالب الكركي وهو والد أمجد قال إنهم طالبوا الاوقاف عدة مرات بتوظيف شخص للمسجد ليكون الرد في كل المرة إنه لا يوجد إمكانية لذلك، وأنهم طلبوا أيضا من الأوقاف النظر لحالة أمجد الخاصة لكن دون استجابة.

مقالات ذات صلة