الاخبار

قتيلان وإصابة خطيرة بعملية طعن وإطلاق نار قرب مستوطنة بسلفيت

قالت وسائل إعلام إسرائيلية صباح الأحد، إن إسرائيليين اثنين- أحدهما جندي- قُتلا وأصيب ثالث بجراح خطيرة في عملية طعن وإطلاق نار قرب مستوطنة “أرائيل” المقامة على أراضي المواطنين جنوبي نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت مصادر عبرية، أن فلسطينيًا واحدًا على الأقل وصل إلى مفترق مستوطنة “أرائيل”، وطعن جنديًا وسيطر على سلاحه ثم أطلق النار نحوه فقتله على الفور، وبعد ذلك أطلق النار على مركبة مستوطن قريبة فقتله داخلها، واستقل سيارته، وانسحب إلى منطقة قريبة.

وأشارت المصادر إلى أن المنفذ اتجه بعد ذلك إلى مستوطن آخر فأطلق النار عليه وأصابه بجراح خطيرة، وفي وقت لاحق عثر جيش الاحتلال على المركبة في مكان قريب بعد انسحاب المنفذ أو المنفذين.

في حين وصفت مصادر عسكرية إسرائيلية العملية بالقاسية جدًا.

وهرعت قوات معززة من جيش الاحتلال –وفق الموقع- إلى المكان وشرعت بأعمال التمشيط بحثًا عن المنفذ.

أما مراسل وكالة “صفا” فأفاد بأن قوات الاحتلال أغلقت عقب عملية إطلاق النار مداخل قرى حارس، وكفل حارس، ودير استيا، ومردة، وجماعين بمدينة نابلس.

وأفاد رئيس مجلس قروي بروقين سعيد علان لوكالة “صفا” بأن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة بأعداد كبيرة، وأغلقت مدخلها وانتشرت في وسط البلدة، وشنت عمليات دهم وتفتيش باستخدام الكلاب البوليسية.

واندلعت مواجهات عنيفة بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال، وتحدثت أنباء محلية في البلدة عن إصابة أحد المواطنين بجراح خطيرة.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة كفر الديك المجاورة، وداهمت العديد من المحلات والمنازل، ونفذت فيها عمليات تفتيش، وصادرت تسجيلات كاميرات المراقبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *