طلبة كرمولمقالات

بالجامعة غير

كتبت: ميسان حسين

بالجامعة انت بتعرفش أب و أم و أخ و أخت كل زميل و زميلة إلك ، بتعرفش شو بيئتهم و أبوك مش قادر يسعفك ويحكيلك هاد ابن فلان ف أكيد محترم ، و هاد بيئته مش هناك هناك ف حاول تتعاملش معه .
هين فش حد قادر يحكيلك امشي مع هاد واترك هاد

ما في إشي بجبرك تحكي هين أو هون أو هان أو هونيك .
ما في حد بيجبرك بس تحكي مكالمة مع أبوك تناديه يابا أو بابا أو بابي أو يا حج .
بالجامعة بس انت ، انت و شخصيتك مش أكثر .

انت الي بتصاحب ، انت الي بتحافظ ع حالك انت الي بتحافظ ع سمعتك وبتشكلها زي ما انت بتختار انت الي بتقرر تحب أو متحبش ، انت الي بتقرر ال comfort zone تبعتك ، بتقرر قديش الناس تكون قريبة منك ..
بالجامعة في خطوط حمرا جديدة بدها تنحط ، بتحطها قريبة بتحطها بعيدة أو بتقرر تنفتح بشكل سيء وما تحطها أبدا ، هاد قرارك .

ببساطة لأنك بحاجة تقرر طريقة حياتك جوّا جامعتك مع الناس اللي بتشوفهم يوميا ويمكن أكثر من أهلك ، بالثلث أو أربع أو خمس أو عشر سنين اللي رح تدرسهم إنت مضطر تحطّ خطوط حمرا إلك ..

ببساطة لأنهم ما بيعرفوك ، ما بيعرفوا ابن مين ، و ما بيعرفوا كيف بتفكر ، بشو بتسمح وما بتسمح ، ما بيعرفوا كيف كنت عايش ومن أي بيئة طلعت .

إنت اللي رح ترسم صورتك ب ذهن كل حد مقرر تتعامل معه ، دكتورك مسّتك زميلتك زميلك و حتى عامل النظافة اللي حواليك .

محدا قادر ييجي يحكيلك شو تعمل ، هاي فرصتك الأولى إذا مانعطيتش قبلها فرصة بإنك تثبت حالك و تصنع شخصيتك اللي بتحبها و بتشوف حالك فيها .

مقالات ذات صلة