الاخبار

قائد سابق بجيش الاحتلال: أمامنا اختبار صعب في قطاع غزة

قال قائد كبير سابق في جيش الاحتلال الإسرائيلي إن معضلة قطاع غزة سترافق “إسرائيل” لسنوات طويلة، معتبرا أنه من الصواب إعطاء جهود التسوية حقها في النجاح.

وجاء في مقالة كتبها نائب قائد أركان الجيش الأسبق  “يائير جولان” أنه يتوجب البحث على طريقة للنصر على حماس وليس فقط عبر الشعارات الانتخابية التي انتهت.

وقال “جولان” إن التعامل مع حركة حماس له محددات 5 وهي ” فوارق القوة، الإنفصال الفلسطيني، إصرار حماس على مواصلة مضايقة إسرائيل وعدم السماح لها بفترة من الهدوء الأمني، ثبات طرق تفعيل القوة مع أن نسبة فعاليتها مشكوك في أمرها والإحباط ليس قائماً فقط لدينا، فلدى حماس أيضاً إحباط، والمعرفة أن طرق تفعيل القوة يتبعها تدحرج نحو التصعيد، وبالتالي وفي حال عدم حدوث تغيير فسيناريو التصعيد الأمني لا يمكن منعه”.

وتابع “جولان” أنه يتوجب السعي بداية لسياسة سخية مع حركة حماس، ما يعني تحسين البنى التحتية والقدرات الاقتصادية في قطاع غزة، وليس الميناء هو الأساس، ولكن زيادة وتيرة الكهرباء أو تزويدها للقطاع من “إسرائيل” أو مصر، ومعالجة عاجلة لمشاكل المياه والمجاري، بالإضافة إلى رفع دخل سكان القطاع حتى لو ارتبط الأمر بفتح سوق العمل الإسرائيلي أمامهم، وعدة آلاف من العمال الغزيين الذين سيعملون في غلاف غزة سيساهم في التهدئة الأمنية”.

ومن ناحية أخرى يرى “جولان” ضرورة الحفاظ على التنسيق الأمني مع مصر منعاً لدخول وسائل قتالية للقطاع، كما دعا إلى مواصلة تحصين الحدود مع القطاع تحت الأرض وفوقها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *