شخصيات كرمول

الشاعر الغنائي” محمد حرب”

كرمول- جنان أبو زيتون| بكلماته الإبداعية وجوهرها الأصيل، استطاع الشاعر الغنائي ابن مدينة طولكرم “محمد حرب” (26 عاماً) ان يلمع اسمه ضمن أبرز النجوم الفلسطينين، بدايةً بأغنية “فاتت سنين” للمغني مهند خلف، ليعود مجدداً بأغنيته الجديدة “بين الكل” والتي كتبها باللهجة اللبنانية، لتغنيها نجمة ستار أكاديمي ليان بزلميط.

تجربة محمد للأغاني باللهجة اللبنانية كانت خطوة جديدة له، وبداية مشوار النجومية والشهرة التي يسعى لتحقيقها، وخاصة أن الأغاني اللبنانية أضحت اليوم منتشرة كثيراً، لاحتوائها على مصطلحات وأساليب مفعمة بالأحساس المرهف، المليء بالحب.

وضمن هذا التقدم والاتساع في مجاله الفني، لم يهمش محمد بلده ووطنه فلسطين، وكما قال محمد عن الأغنية الفلسطينية:” بأنك حين تسمع الأغنية الفسطينية تميزها عن غيرها بسهولة، فكلماتها تخرج من القلب، وتشهد الساحة الغنائية بها، عدا عن وجود مغنيين بأصوات تستحق أن يُكتَبَ ويُلَحَن لها”.ومن أغاني محمد التي انتشرت بشكل واسع، اغنية “يا امي مشتاق كثير” للفنان مهدي غنام، وأغنية” قصة غرام” للفنان حبيب بدران، وأغنية “إلي ماله أب” للفنان تامر غزاوي، وغيرها من الأغاني التي لاقت رواجاً في الساحة الفنية الفلسطينية.

عدا عن اقتراب موعد نشره لأغاني جديدة للفنانيين الفلسطينين” حبيب بدران” و”محمد زميرو”، و استعداه لنشر أغنيته الجديدة” ريح يكون” ولكن باللهجة المصرية والمتقنة كل الاتقان للفنان أكرم حسني.

ومن هنا بدأ محمد قصته الفنية، لِيُولَد الشعر الغنائي عنده ويبدأ بتطوير نفسه ساعياً لتعلم فن التلحين، ليصنع شكلاً موسيقياً خاصاً به، ويصبح عَلَمَاً فلسطينياً مميزاً في عالم الفن والشهرة والإبداع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *