كرموليات

خلال لقاء في دير الغصون: التحذير من مخاطر الوصول للعنف الأسري

كرمول| جنان أبو زيتون: أطلعت الإغاثة الطبية الفلسطينية اليوم الثلاثاء، مجموعة من النساء على مفهوم “العنف الأسري ومسبباته”، وذلك خلال لقاء نظمته في بلدة دير الغصون شمال طولكرم، ضمن سلسلة اللقاءات التي تعقدها في البلدة، بهدف توعية النساء حول أمور صحية وتثقيفية لإدارة البيت على أسس سليمة.

وتحدثت المدربة لطيفة الشلبي، متطرقة لمفهوم العنف الأسري وأنواعه ومسبباته، مُبيَنة “العنف بإمكانه أن يكون جسدياً ونفسياً ومعنوياً، وأن المرأة يمكن أن تمارس هذا العنف بشكل أو بآخر، حتى لو لم تكن تفكر به”.

بدورها، تطرقت المدربة شيرين شرار الى زاوية العنف الذي يمارسه الرجل داخل بيته، بحق أبناءه، إضافة إلى العنف الذي يمارس من قبل الأبناء بحق أنفسهم، وبحق والديهم.

وأشارت شرار أن مثل هذا العنف يأتي نتيجة تراكمات وضغوطات أسرية، وبالتالي تؤدي الى “العنف الأسري” الذي يصعب علاجة بعد فترة من الزمن.

هذا، وطُرِحَت العديد من الأمثلة على العنف الأسري الذي تمارسه النساء بشكل عام، حيث تم التأكيد على ضرورة إشغال النساء بما هو مفيد لهن ولأسرهن، بما لا يُشعر الزوج والأبناء بأي تقصير او إهمال، وبالتالي الوصول للعنف.

مقالات ذات صلة