محليات

قلقيلية: المحافظ يزور بلدة جلجولية بالداخل الفلسطيني

كرمول | قال اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية ” متجذرون بأرضنا متمسكون بحقنا، والقدس عاصمتنا الأبدية، والشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده فلسطيني الهوية لن يتنازل عن حقوقه مهما كانت التحديات”.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها اليوم لبلدة جلجولية داخل الأرضي المحتلة عام 1948م، رافقه فيها حسين العبيدي سكرتير الحزب الشيوعي في بلدة الطيرة، ومحمد قطقط ممثل الغرفة التجارية، وسامح عودة رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام في المحافظة.

وكان في استقباله رئيس بلدية جلجولية الفائز في الانتخابات المهندس درويش رابي وأعضاء البلدية، وممثلون عن العائلات في البلدة، وشخصيات وطنية وأكاديمية من البلدة.

وعبر المحافظ .. عن سعادته بوجوده في جلجولية مشيداً بصمود أهلها، قائلاً ” أن ماضينا ومستقبلنا واحد، ونحن مصرون على التواصل بالرغم من إجراءات الاحتلال الظالمة التي تسعى للفصل بين مكونات الشعب الواحد ورسالتنا هي الصمود والانتصار على كل التحديات التي تواجهنا وفي مقدمتها القوانين العنصرية التي أقرتها حكومة اليمين المتطرف ” ، ” نحن مصرون على حالة التواصل اليومية، والجدران والأسوار المصطنعة لن تستطيع الفصل بينا لأننا جسد واحد برئة واحدة”.

وأكد المحافظ .. على ضرورة الالتفاف الجماهيري حول القائمة المشتركة الفلسطينية التي تمثل الكل الفلسطيني، وهي تواجه كل إفرازات التطرف الإسرائيلي وفي مقدمتها القوانين العنصرية، لنعزز الوجود الفلسطيني في الداخل الذي هو أقدم من أي دولة مصطنعة.

من جهته أكد رئيس البلدية على أهمية التواصل واللقاءات المشتركة، شاكراً للمحافظ والوفد الزائر هذه الزيارة، وقال ” نحن شعب واحد لا يقبل القسمة إلا على نفسه، وجلجولية فيها عائلات عمقها في الضفة الغربية، وقد مرت فترة الانتخابات بشكل نزيه والمواطنين مارسوا حقهم فكانت النتيجة ما كانت، وكل الأمور مرت بشكل حضاري وبتفاهم وهذا يدل على أننا قادرون على العطاء والبناء من أجل مجتمعنا ومواطنيه الذين ينتظرون منا الكثير” .

وجرى خلال اللقاء بحث عدة قضايا تتعلق بتعزيز التعاون المشترك بين الجانبين، مؤكدين على أهمية التواصل الدائم بالرغم من إعاقات الاحتلال.

يذكر أن بلدة جلجولية تقع داخل الخط الأخضر، وهي تحاذي مدينة قلقيلية ويبلغ عدد سكانها 11 الف نسمة، غالبية عائلتها لها امتداد داخل الأراضي الفلسطينية.

مقالات ذات صلة