كرمولياتمحليات

رئيس “خضوري” والملحق الثقافي التركي يبحثان سبل التعاون المستقبلية

كرمول | استقبل رئيس جامعة فلسطين التقنية خضوري أ.د نور الدين أبو الرب وفدا من القنصلية التركية في فلسطين ترأسه الملحق الثقافي أ.ريها أرمم جو، وذلك لبحث سبل التعاون المستقبلية وتعزيز العلاقات بين الطرفين، وذلك بحضور مدير المركز الثقافي التركي د. عبد القادر سطيح ومساعد رئيس الجامعة شؤون التعاون الدولي د. ضرار عليان وعميدة التخطيط والتطوير والجودة د. مركم عباس وعميد عمادة التنمية وخدمة المجتمع د. معن الخطيب وكادر الجامعة من خريجي تركيا.

بدوره رحب رئيس الجامعة أ.د أبو الرب بالوفد الضيف مؤكدا على عمق الروابط والعلاقة التاريخية التي تجمع الشعب الفلسطيني بنظيره التركي، علاوة على الدعم المستمر المقدم من الحكومة التركية للشعب الفلسطيني بشكل عام، وفي قطاع التعليم والتعليم العالي بشكل خاص.

وبين أ.د أبو الرب أن جامعة خضوري تحرص على الانفتاح على مؤسسات التعليم العالي العربية والأجنبية في إطار سعيها للعالمية والانكشاف على المعارف والعلوم، والوصول إلى شراكات تسهم في تطوير الكادرالأكاديمي في الجامعة وبناء قدرات طلبتها.

مشددا على أهمية تعزيز العلاقة مع الجامعات التركية في ظل التوجه الثقافي والتجاري الفلسطيني نحو تركيا، معربا عن تطلع الجامعة لتبادل الطلبة والكوادر التدريسية وتوجيه الابتعاث الأكاديمي نحو تركيا من أجل الاستفادة من الخبرات التركية في شتى المجالات الأكاديميةوالنهوض بمخرجات العملية التعليمية فيها ورفد المجتمع بكوادر مؤهلة قادرة على التميز والإبداع.

وأضاف أ.د أبو الرب أن هناك إقبال كبير من طلبةالجامعة على مساق اللغة التركية الذي تطرحه الجامعة كمساق اختياري للطلبة، وهذا ما يعزز فكرة إنشاء مركز ثقافي تركي يدرس اللغة التركية، الذي سيعمل على توطيد العلاقات، وفتح الافاق أمام الطلبة للدراسة والعمل في تركيا.

من جهته أوضح الملحق الثقافي أ. ريها أرمم جوأنتركياتتجهإلىإقامةعلاقاتمعمختلفالدولالعربيةوعلىرأسهافلسطين وهي تعمل على تفعيل التراث التركي من خلال التعاون الأكاديمي مع مختلف الجامعات الفلسطينية، وهناك مكانة خاصة لجامعة فلسطين التقنية-خضوري.

مبينا أن هذه الزيارة تأتي في سياق تعزيز العلاقات القائمة مع الجامعة بشكل رسمي، وتوطيد العلاقات الأكاديمية من خلال تبادل الطلبة والكادر الأكاديمي، وإمكانية إنشاء مركز ثقافي تركي في الجامعة يدرس اللغة التركية وغيرها من مجالات التعاون المشتركة التي تسهم في تمكين المجتمع والشباب الفلسطيني التي تم بحثها في لقاء منفصل مع عمادة التنمية وخدمة المجتمع في الجامعة والعمادات المختصة.

وانتهتالزيارةبجولةميدانيةفيحرمالجامعةوزيارةإلىالنصبالتذكاريالموجود علىأراضيالجامعة،الذييضمثرىسبعةشهداءأتراكمنالحربالعالميةالثانيةارتقواعام 1918.

مقالات ذات صلة