كرمولياتمحليات

“نبضات الأمل” يوم طبي مجاني في جامعة خضوري

كرمول | افتتحت حركة الشبيبة الطلابية في جامعة فلسطين التقنية خضوري ، وطلاب تخصص الطب البشري في جامعة القدس ، واتحاد طلبة طلاب الطب العالمي ، بالشراكة مع جمعية الهلال الأحمر ، فعاليات اليوم الطبي المجاني ” نبضات الأمل”، وذلك في حرم “خضوري” بمدبنة طولكرم.

وحضر الإفتتاح عميد الشؤون الطلابية د. علاء عيسى ، ومنسق الشبيبة في الجامعة وسيم أبو شمس ، ومنسق الفعالية وعضو اتحاد طلبة الطب محمد هرش ، وأعضاء مجلس الطلبة وممثلي المؤسسات المنظمة.

وأوضح هرش أن هذه الفعالية تهدف إلى تنمية الجانب الاجتماعي، وتحقيق المسؤولية الاجتماعية، من خلال تقديم فحوصات وخدمات طبية مجانية، تشمل فحوصات الدم والسكري والضغط، والطب العام والتغذية، وزوايا تثقيفية، مشيراً أن هذا اليوم يأتي ضمن سلسلة من الفعاليات المشابهة التي تستهدف فئات ومؤسسات مختلفة في المجتمع الفلسطيني.

وأضاف هرش أن الفعالية تسهم في تعزيز علاقات التعاون بين الجامعات الفلسطينية في المجال الطبي وغيره من المجالات، شاكراً جامعة خضوري ومجلس طلبتها على تعاونهم واستضافة الحدث، والمؤسسات والمراكز الطبية التي ساهمت في دعم الفعالية، وتقديم المعدات اللازمة.

من جهته ، أشار الموظف الإداري في جمعية الهلال الأحمر في فرع عنبتا عبد الرحمن نصار، إلى أن مشاركة الجمعية في اليوم الطبي جاءت انسجاماً مع عضويتها في الحملة الوطنية للتوعية بمرضي الضغط والسكري، وهو أحد الخدمات الطبية العديدة التي يقدمها الهلال الأحمر، وأن مشاركة اليوم جاءت لتعزيز هذا الدور وتقديم التوعية للشباب، نظراً لأهمية تقديم العناية الصحية لهم في هذا العمر، ولدورهم في إيصال الثقافة الطبية لبقية فئات المجتمع.

وشدد نصار على ضرورة احتضان طلبة الطب في بداية حياتهم المهنية، وتسهيل انخراطهم في المجتمع، ونقل خبرات الهلال الأحمر الطويلة إلى الأطباء الشباب، وصقل مهاراتهم الطبية، معرباً عن سروره بهذا التعاون مع جامعة خضوري، وناقلاً تطلعات الهلال الأحمر لمزيد من التعاون المستقبلي لخدمة الطلبة والمجتمع المحلي.

بدوره ، اوضح أبو شمس أن هذه الفعالية تأتي ضمن سلسلة من الخدمات والفعاليات التي ينظمها مجلس اتحاد الطلبة، وحركة الشبيبة الطلابية، لتحقيق رسالته في خدمة طلبة الجامعة، وتقديم التسهيلات والامكانيات المتاحة في مختلف المجالات التعليمية والطبية والاجتماعية وغيرها، من خلال علاقات الشراكة والتعاون مع الجامعات والمؤسسات المحلية، معرباً عن آمله بأن يكون يوماً طبياً موفقاً، يسهم في خدمة الطلبة والتخفيف عنهم.

مقالات ذات صلة