عربي و دولي

24 شهيداً واعتقال 450 مواطناً خلال الشهر الماضي

فلسطين-كرمولl افاد التقرير الشهري لمركز عبدالله الحوراني للدراسات والتوثيق التابع لمنظمة التحرير، حول أبرز الانتهاكات الاسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني خلال شهر تشرين ثاني الماضي بارتقاء 24 شهيدا بينهم  (3) اطفال برصاص قوات الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة، بينهم (21) مواطنا من قطاع غزة، وثلاثة شهداء في الضفة

وفيما يلي اهم ما جاء في التقرير:

الجرحى والمعتقلين

اعتقلت سلطات الاحتلال خلال شهر تشرين ثاني الماضي نحو (450) مواطناً في كل من الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، من بينهم (12) مواطنا من قطاع غزة، كما قامت قوات الاحتلال بإصابة نحو (850) مواطناً  بالرصاص الحي والمعدني والغاز السام المسيل للدموع، منهم (490) مواطناً في  قطاع غزة، ونحو (360) في الضفة الغربية والقدس

الاستيطان

صادقت ما تسمى لجنة التنظيم والبناء اللوائية التابعة لبلدية الاحتلال في القدس على بناء (640) وحدة استيطانية في مستوطنة “رمات شلومو” المقامة على اراضي المواطنين في شعفاط  شمال القدس المحتلة، حيث تم الاعلان عن توسيع حي “رامات شلومو” بهدف بناء (1531) وحدة سكنية،

كما وأقرت ما تسمى لجنة الاستئناف في مجلس التخطيط الإسرائيلي في القدس ربط مستوطنة “رمات شلومو” بالشارع الالتفافي (443) موديعين- تل أبيب القدس بالشارع رقم (21) الذي يخترق قرية شعفاط،

الى ذلك اعلنت بلدية مستوطنة “معاليه ادوميم” شرقي مدينة القدس عن البدء بأعمال البناء لـ (470) وحدة سكنية في المستوطنة، كما اعلنت بلدية القدس عن طلب تقديم رخصة بناء (47) وحدة سكنية في مستوطنة (النبي يعقوب)  كما تم الاعلان عن إيداع مخطط استيطاني جديد لإقامة فندق على جبل المكبر جنوب مدينة القدس.

الى ذلك صادقت الكنيست الاسرائيلية بالقراءتين الثانية والثالثة، على مشروع قانون توسيع الاستيطان في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، كما تم وضع حجر الاساس لبناء مستوطنة جديدة باسم “ميغرون” في ما يسمى بتجمع بنيامين في منطقة رام الله.

من جانب آخر صادقت الحكومة الاسرائيلية على ما يسمى “خريطة الاولويات القومية” التي وضعتها وزارة الاسكان والتي تمنح “المستوطنات المعزولة ” في الضفة الغربية  امتيازات في التخطيط والتطوير والدعم المالي الى جانب العديد من البلدات الاسرائيلية بأراضي العام 48.

تهويد القدس

كشف النقاب عن نفق جديد يضم ثلاثة أنفاق فرعية تبدأ من عين سلوان باتجاه حائط البراق ويمر أسفل البلدة القديمة بطول يزيد عن (600) متر، وبعمق يزيد عن (30) متر، وصادقت “الكنيست” بالقراءة الثالثة والاخيرة على قانون يسمح بتحويل حديقة عامة في بلدة سلوان إلى مستوطنة.

في نفس السياق صادقت “المحكمة العليا الاسرائيلية” على طرد (700) فلسطيني من بيوتهم القاطنين بها في حي بطن الهوى ببلدة سلوان، لصالح جمعية “عطيرت كوهنيم” الاستيطانية.

وفي سياق آخر جرفت سلطات الاحتلال قطعة أرض في حي العباسية في بلدة سلوان، وفي أطار تشديد قبضتها الامنية على احياء مدينة القدس بدأت شرطة الاحتلال بتركيب أعمدة الحاملة لكاميرات المراقبة في حي واد الربابة ببلدة سلوان.

هدم البيوت والمنشآت

هدمت واستولت سلطات الاحتلال خلال شهر تشرين ثاني الماضي (75) بيتاً ومنشأة، شملت (19) بيتاً، و(56) منشأة، من بينها بيت واحد تم هدمه ذاتياً تجنباً لدفع غرامات مالية في بلدة صور باهر جنوب شرق مدينة القدس المحتلة.

كما أخطرت سلطات الاحتلال (67) بيتاً ومنشأة بالهدم ووقف البناء، من بينها مدرسة خلة الضبع بمسافر يطا، وشملت الإخطارات مناطق العيسوية وسلوان وقلنديا ومخيم شعفاط وبيت حنينا البلد بمحافظة القدس، وبلدة بيت امر ومسافر يطا بمحافظة الخليل، وبلدة الخضر وبيت تعمر بمحافظة بيت لحم، وقرية بردله بمحافظة طوباس والاغوار الشمالية، وخربة إمريحه بمحافظة جنين.

مصادرة وتجريف الاراضي

قامت سلطات الاحتلال خلال الشهر المنصرم بالاستيلاء ووضع اليد على نحو (807) دونما من اراضي المواطنين في الضفة الغربية.

إعتداءات  المستوطنين

أسفرت اعتداءات المستوطنين خلال الشهر الماضي عن اصابة (10) مواطنين بجراح مختلفة، نتيجة الاعتداء عليهم من قبل عصابات المستوطنين في محافظتي نابلس والخليل.

الاعتداءات الاسرائيلية على قطاع غزة

تواصلت الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة خلال شهر تشرين ثاني الماضي مع دخول مسيرات العودة شهرها التاسع، وأسفرت تلك الاعتداءات عن استشهاد (21)مواطناً، من بينهم طفلين أحدهما محتجز لدى سلطات الاحتلال، وشهيد استشهد متأثراً بإصابته في أعوام سابقه، وإصابة (536) مواطناً بجروح مختلفة، وبذلك يرتفع عدد شهداء مسيرات العودة منذ تاريخ 30/3 المنصرم إلى (247) شهيداً، من بينهم (11) شهيداً محتجز لدى سلطات الاحتلال، و (43) طفلاً، واصابة (24986) مواطنا.

مقالات ذات صلة